دستور المنظمة الدولية الماركسية الإنسانية

The International Marxist-Humanist Organization

Constitution of the International Marxist-Humanist Organization in Arabic.

دستور المنظمة الدولية الماركسية الإنسانية

 

مبادئ المنظمة

 

تهدف المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية إلى تطوير وإبراز رؤية قابلة للتطبيق كبديل عن الرأسمالية – مجتمع إنساني جديد – يمكن أن يوجه نضالات الحرية اليوم. تقوم المنظمة على أساس المساهمات الفلسفية الفريدة التي وجهت الماركسية الإنسانية منذ أن تأسست في الخمسينيات من قبل رايا دوناييفسكايا. نقوم بذلك من خلال التوحيد ما بين النظرية والممارسة، العامل والمفكر، والفلسفة والتنظيم.

يعني البديل للرأسمالية إنهاء الإنتاج مقابل القيمة، وخلق نمط إنتاج إنساني، وإنشاء شكل حكم جيدي غير قائم على أساس حكومي، وبناء علاقات إنسانية حرة. إن الخروج عن قانون القيمة هو الأساس الجوهري لإمكانية تكوين مجتمع جديد حقًا، حيث أن إنتاج القيمة يجعل الانسان خاضعاً للأشياء ويشوه العلاقات الإنسانية. يستوجب علينا الآن وضع هذا البديل حيز التنفيذ.

لقد أصبح توجيه مواردنا الفكرية نحو صياغة بديل للرأسمالية أمرًا أكثر إلحاحًا منذ سقوط رأسمالية الدولة التي أطلقت على نفسها اسم “الشيوعية” ومنذ أن أصبحت فكرة عدم وجود بديل للرأسمالية سائدة، بما في ذلك الكثيرين من اليسار. إن تشكيل ما هو ممكن في مجتمع إنساني جديد ما بعد الرأسمالية يظل المهمة التاريخية للماركسية.

إن مجمل أسس ماركس ماركسيسم، التي شهدت تطوراً منذ عام 1841 إلى عام 1883، توفر الأساس للعمل على ذلك. على وجه الخصوص، نتحدث عن البدايات الفلسفية الجديدة الموضحة في مقالات ماركس الإنسانية عام 1844، ولا سيما “جدلية السلبية كمبدأ متحرك وخلاق”، وكذلك مجمل نقده للاقتصاد السياسي ولشكل قيمة الإنتاج – من البيان الشيوعي (1848)، إلى جروندريس (1857-1858)، وصولاً إلى رأس المال (1867-1872). نحن نعتمد أيضاً على الكتابات متعددة الثقافات للراحل ماركس حول الجنس والمجتمعات غير الأوروبية، وخاصة المذكرات الإثنولوجية(1879-1882). إننا نرى رؤية ماركس لمجتمع جديد في نقد برنامج جوتا (1875)، رأس المال والحرب الأهلية في فرنسا (1871) باعتبارها أسساً فلسفية لمجتمع المستقبل غير الدولتي والمتحرر، وكمؤشرات على كيفية القيام بذلك. كما أننا نعتبر الممارسة والمبادئ التنظيمية لماركس، خاصة في نقد برنامج جوتا، أرضية مهمة للتنظيم اليوم.

نعتقد أن كل جيل يجب أن يكتشف ما تعنيه ماركسية ماركس اليوم. كما كتبت رايا دوناييفسكايا، مؤسسة الماركسية الإنسانية: “إن إرث ماركس ليس مجرد إرثاً، ولكنه مجموعة حية من الأفكار ووجهات النظر التي تحتاج إلى تجسيد. توضح كل لحظة من تطور ماركس، بالإضافة إلى مجمل أعماله، الحاجة إلى “الثورة على الدوام”. هذا هو التحدي المطلق لعصرنا”.

توفر المساهمات الفلسفية التاريخية للماركسية الإنسانية على مدار أكثر من نصف قرن الوجهة الحقيقة لمواجهة هذا التحدي اليوم. لقد عارضنا جميع أشكال الرأسمالية، بما في ذلك عندما اتخذت شكل أنظمة الدولة الرأسمالية التي أطلقت على نفسها اسم الشيوعية. لقد أيدنا مقاطعة حافلات مونتغومري 1955-1956 في نفس الوقت الذي احتفلنا فيه بمجالس العمال المجرية لعام 1956. لقد عارضنا الإمبريالية والاستعمار والاحتلال الجديد في حروب الولايات المتحدة وتواصلها العسكري في كل ركن من أركان المعمورة، من حرب فيتنام إلى حرب كونترا ضد ثورة نيكاراغوا. لقد دعمنا النضالات التحررية للأمم والشعوب، بما في ذلك من الدول الشيوعية السابقة والحالية ذات الحزب الواحد.

لأننا دعمنا الثورة الإيرانية عام 1979 بينما أدنا الاستيلاء الأصولي المناهض للمرأة والشباب والعمال، فقد أيدنا الاضطرابات الديمقراطية الجماهيرية في إيران 2009-2010. كما دعمنا الثورات العربية عام 2011 مع الإشارة إلى المخاطر الناجمة عن تناقضاتها الداخلية والتورط الإمبريالي.

نحن نعارض الأشكال الرجعية من معاداة الإمبريالية، سواء في شكل الأصولية الدينية أو القومية الضيقة أو الشعبوية العسكرية. لقد عارضنا حرب العراق الأولى عام 1991 بينما كنا في نفس الوقت ندعم حركة الحرية للشعب الكردي. خلال التسعينيات، دعمنا نضال البوسنة والهرسك من أجل مجتمع متعدد الأعراق في مواجهة الإبادة الجماعية الصربية، ونضال تشياباس في مواجهة الرأسمالية المعولمة، وحركات استقلال كوسوفو. منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، عارضنا عقيدة الولايات المتحدة للحرب الدائمة بينما ندعم كل من الحركة المناهضة للحرب والنضال من أجل حرية النساء العراقيات والإيرانيات والأفغانيات. نواصل معارضة سياسات إسرائيل القمعية ضد الفلسطينيين وندعم بقوة حق الفلسطينيين في انشاء دولة مستقلة وقابلة للحياة إقليمياً. في الوقت نفسه، نعارض كل شكل من أشكال معاداة السامية وندعم حق الشعب اليهودي في تقرير المصير.

في معارضة هذا المجتمع الرأسمالي والعنصري والمتحيز للجنس ومغاير الجنس، فإننا نسعى جاهدين لتعزيز أقوى وحدة بين قوى الثورة ومعارضة النظام القائم: الموظفين غير التنفيذيين وغير الإداريين، السود واللاتينيون / والأقليات المضطهدة الأخرى والشعوب الأصلية، النساء، المثليات واللواطيون ومزدوجو الميل الجنسي ومغايرو الهوية الجنسية والشباب.

تتضح ضرورة وجود مجتمع جديد من معارضة الشعب العامل للعمالة المنفردة، واتساع عدم المساواة الطبقية، والحرب. لا تقتصر نضالاتهم على الكفاح من أجل إعادة توزيع القيمة، لأن الكادحين غالباً ما يتحدون أساس الإنتاج الرأسمالي نفسه في طرح السؤال التالي: “ما نوع العمل الذي يجب على الناس القيام به؟”

تحتل الجماهير ذات البشرة السوداء في الأمريكيتين وإفريقيا وأوروبا مكانة خاصة ذات أهمية لأنها وقفت في طليعة الكفاح من أجل الحرية – من أولى النضالات ضد العبودية في أوروبا والأمريكيتين إلى الحقوق المدنية اليوم والحركات المناهضة للعنصرية. تصدياً لأسطورة عقب أخيل للحضارة الغربية – العنصرية، أثبت البعد الأسود أنه في طليعة الكفاح من أجل الحرية في أجزاء كثيرة من العالم. كما أننا ندعم أيضًا الأقليات المضطهدة في جميع أنحاء العالم بينما نحارب جميع أشكال التمييز العرقي والديني، من الديماغوجية المناهضة للمهاجرين إلى الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية.

تحرير المرأة من أعظم الحركات التاريخية العالمية. في العصر الحديث، ترافق تجريد العمال من إنسانيتهم بواسطة رأس المال مع تجريد المرأة من إنسانيتها من قبل القوى الأبوية. لقد تحدت حركة تحرير المرأة التحيز الجنسي ليس فقط داخل المجتمع الحالي، ولكن أيضًا داخل المجتمع اليساري. تبين نضالات النساء من أجل الحرية أن الحركة النسائية تعمل على خلق جيل جديد لنفسها، ليس فقط كقوة ولكن أيضًا كعقل.

يعتبر الشباب مصدرًا مهمًا بشكل خاص للتحول الثوري، حيث أن مثاليتهم في معارضة المجتمع القائم تجلبهم إلى جانب القوى الاجتماعية الثورية الأخرى كبناة للمجتمع الجديد.

تلعب حركة العدالة البيئية دوراً ثورياً مهماً بشكل خاص في النضال من أجل التغلب على الرأسمالية. توضح حرائق الغابات الأخيرة، وذوبان الجليد القطبي، وارتفاع منسوب مياه البحر، والجفاف، وارتفاع درجات الحرارة، أن معارضتنا للنظام الرأسمالي تحتاج إلى تحديد التهديد الوجودي لجميع أشكال الحياة التي يسببها نمط الإنتاج الرأسمالي.

هذه القوى الذاتية، التي تكمن إمكاناتها الثورية في اندماجها، تطرح تحديات مهمة لهيمنة رأس المال – خاصةً عندما تصل إلى فلسفة تحرير لتوجيه نضالاتها.

في المقابل، لا يمكن للاتجاهات على غرار ما بعد الحداثة والبراغماتية، التي ترفض الفلسفة الموحدة، أن تتحدى بشكل أساسي حقائق الرأسمالية المعولمة. لكن الاستجابة المناسبة لهذه البدائل لا يمكن أن تستند إلى أشكال ما بعد ماركس ماركسيسم التي تسمح بتخطي الخصوصية والاختلاف أو تجاهلها. يمكن تحقيق العلاقات الإنسانية الجديدة، التي وصفها ماركس في عام 1844 بأنها “طبيعية أو إنسانية شاملة”، عندما نعيد صياغة أفكار ماركس ماركسيسم ونطورها ونجسدها في عصرنا كمفهوم ديالكتيكي نقدي لـ “الثورة في الدوام”. يحتاج هذا الديالكتيك الإبداعي إلى توضيح ما نحن من أجله، ورؤيتنا الإنسانية الإيجابية، بدلاً من مجرد رفض النظام الرأسمالي الحالي، وهو رفض يفتقر إلى مثل هذا الجدلية “الإيجابي في السلبي”.

نسعى جاهدين إلى المشاركة في كل حركات الحرية ومنظماتها. نحن نرفض شكل تنظيم حزب الطليعة النخبوي للنضال الثوري أو بناء مجتمع جديد. ندرك أيضًا أن شكل لجنتنا التنظيمية ليس نموذجًا لجميع الحركات، ولكنه شكل تاريخي حيوي من التنظيم احتضنته الحركات باستمرار، كما يتضح من الربيع العربي وحركة احتلوا وول ستريت.

في الوقت نفسه، نعتقد أن الشكل اللامركزي للتنظيم الذي تبنته التجمعات الثورية، بما في ذلك من جانبنا، غير كافٍ طالما بقي منفصلاً عن الفلسفة الديالكتيكية. نؤمن بأن كتاب “رسائل حول مطلقة هيجل” لرايا دوناييفسكايا لعام 1953 وملاحظاتها حول كتاب غير مكتمل بعنوان “ديالكتيك التنظيم والفلسفة” يقدمان اتجاهًا حاسمًا للعمل على وحدة الفلسفة والتنظيم لحياتنا وأزماننا.

“ثلاثية الثورة” لدونايفسكايا – الماركسية والحرية، من 1776 حتى اليوم (1958)، الفلسفة والثورة: من هيجل إلى سارتر ومن ماركس إلى ماو (1973)، وروزا لوكسمبورغ، تحرير المرأة، وفلسفة ماركس للثورة (1982) – وكذلك الحضارة الأمريكية في المحاكمة: الجماهير السوداء في الطليعة (1983؛ كتب أصلاً في عام 1963)، يوضح المحتوى الفلسفي للماركسية الإنسانية على الصعيد الدولي. ماركسيسم والحرية، المبنية على الحركات بدءاً من الممارسة وصولاً إلى النظرية التي هي في حد ذاتها أشكال من النظرية، أعادت تأسيس الماركسية في شكلها الأصلي على أنها “طبيعية شاملة أو إنسانية” من عام 1844 إلى رأس المال. تتبع الفلسفة والثورة تكامل الفلسفة والثورة تاريخيًا وكشفت عن الشغف بفلسفة التحرير التي هي السمة المميزة لعصرنا؛ وكشفت روزا لوكسمبورغ، تحرير المرأة، وفلسفة ماركس للثورة عن أهمية كتابات ماركس حول مسارات الثورة الجديدة في العالم النامي وفي العلاقات بين الرجل والمرأة. الأهم من ذلك كله، في إعادة التقييم النقدي للمساهمات وكذلك أوجه القصور لدى الماركسيين المهمين في فترة ما بعد ماركس مثل لينين ولوكسمبورغ وتروتسكي، دعا إلى إعادة فحص العلاقة القائمة بين العفوية والتنظيم والفلسفة.

تتناول هذه الأعمال السؤال الحاسم الذي يواجهنا اليوم – هل يمكن للإنسانية أن تكون حرة، بالنظر إلى العديد من الثورات المتوترة وغير المنتهية في الأعوام المائة الماضية؟

في الرد بإيجابية على هذا السؤال، احتفظ أعضاء المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية بكتب دوناييفسكايا مطبوعة منذ وفاتها في عام 1987 ونشروا كتاب قوة السلبية: كتابات مختارة عن الديالكتيك في هيجل وماركس بقلم رايا دونايفسكايا. أضاف أعضاؤنا أيضًا مجلدًا إضافيًا إلى مجموعة رايا دوناييفسكايا.

تهدف المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية إلى زيادة تطوير وتجسيد هذه المجموعة من الأفكار في عصرنا.

أولئك الذين يختارون الانضمام إلينا يفعلون ذلك بقبول هذه المبادئ. هم مطالبون فقط بتنفيذ القرارات التي توصل إليها الأعضاء بأغلبية الأصوات من خلال مناقشة حرة ومفتوحة. نرحب بالآخرين من غير الأعضاء بالانضمام إلينا في أنشطتنا وتقديم مواد إلى منشوراتنا.

حقوق وواجبات العضوية

  1. يجب أن يكون جميع أعضاء المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية أعلى هيئة لاتخاذ القرار في المنظمة.
  2. سيتم اتخاذ جميع القرارات التي تؤثر على المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية بتصويت الأعضاء، على أساس مبدأ حكم الأغلبية.
  3. يجب أن تكون العضوية امتيازًا بين الأفراد المرتبطين بحرية بين بعضهم البعض. قبول العضوية يحمل في طياته قبول المسؤولية في تنفيذ ودعم القرارات التي عادة ما تتوصل إليها الأغلبية.
  4. ستعقد مؤتمر المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية مرة واحدة على الأقل كل عامين، حيث سيتم دعوة كل عضو. يجوز لأي عضو أو مجموعة من الأعضاء تقديم قرارات أو تعديلات دستورية أو مواد مناقشة للاتفاقية. سيتم اجراء التصويت في المؤتمر على أساس مبدأ حكم الأغلبية. تكون قرارات الاتفاقية ملزمة لجميع الأعضاء.
  5. يتم انتخاب اللجنة التوجيهية من قبل الأعضاء بالاقتراع السري. ستكون الهيئة التنسيقية للمنظمة في حال غياب المؤتمر. سيتم حل اللجنة التوجيهية اعتبارًا من افتتاح المؤتمر، وسيتم انتخاب لجنة جديدة في ختامه. ستتألف اللجنة التوجيهية من عدد فردي من الأعضاء لا يقل عن ثلاثة ولا يزيد عن سبعة أعضاء من دولتين على الأقل. يجب أن تجتمع اللجنة التوجيهية مرة واحدة على الأقل في الشهر وتوفر محاضر مناقشاتها لجميع الأعضاء.
  6. تصدر اللجنة التوجيهية دعوة لعقد مؤتمر قبل 90 يومًا على الأقل من التاريخ المحدد. يجب تقديم القرارات ومواد المناقشة إلى الأعضاء قبل 30 يومًا على الأقل من الاتفاقية للسماح للأعضاء بالمناقشة الكاملة. سيكون لجميع الأعضاء، اعتبارًا من تاريخ الدعوة إلى المؤتمر، صوتًا للتصويت في المؤتمر.
  7. يجوز لثلثي الأعضاء في أي وقت الدعوة إلى مؤتمر خاص يتم عقده بعد ذلك بموجب هذه القواعد.
  8. يجب على الأفراد الذين يرغبون في الانضمام إلى المنظمة تقديم طلب كتابي إلى اللجنة التوجيهية، التي ستعرض الطلب بعد ذلك على تصويت جميع الأعضاء، بناءً على مبدأ قاعدة الأغلبية. على المجموعات أو المنظمات، التي قد ترغب في الانضمام إلى المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية، فحص عضوية كل فرد من هذه المجموعة أو المنظمة.
  9. قد يتبنى الأعضاء الأفراد أو مجموعة من الأعضاء وجهات نظر مختلفة عن تلك التي اعتمدتها المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية، ويسعون لتغيير مواقف أو وجهات نظر المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية، وفي هذه الحالة يكون لهم الحرية في التعبير عن آرائهم الخاصة في الأماكن العامة. عند التعبير عن مثل هذه الاختلافات في الأماكن العامة، يجب على الأعضاء توضيح أن وجهات نظرهم تختلف عن آراء المنظمة؛ ويجب تحديد موقف المنظمة، بشكل عادل ودقيق، إما من قبل هذا الفرد أو عضو آخر.
  10. تستلزم العضوية المشاركة النشطة والمشاركة في عمل المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية والمساعدة في بنائه، بأفضل ما لديه من قدرات، عقليًا ويدويًا. تستلزم العضوية الرد على الاتصالات التنظيمية من الهيئات المنتخبة في الوقت المناسب.
  11. يمكن للأعضاء في أي مدينة أو مكان معين دعوة غير الأعضاء للعمل أو المشاركة معهم في مناقشاتهم، أو استبعاد أولئك الذين قد يضر سلوكهم بمصالح المنظمة.
  12. عندما ينتمي الأعضاء إلى منظمات سياسية أخرى غير المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية، يجب ألا يتسبب ذلك في تضارب المصالح مع عضويتهم في المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية.
  13. يجب على الأعضاء احترام سرية الاتصالات الداخلية.
  14. يجب على الأعضاء المساهمة بما لا يقل عن 5 دولارات في الأسبوع للموظفين ودولاراً واحداً في الأسبوع للطلاب والعاطلين عن العمل أو ما يعادل في القوة الشرائية المحلية في البلدان الأخرى.
  15. على الأعضاء التصويت كأفراد: أي مجموعة من الأعضاء، سواء تم تشكيلها رسميًا أو غير رسمياً، لا تتطلب من الأفراد في مثل هذه المجموعة التصويت ككتلة داخل المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية.
  16. قد يتم طرد الأعضاء بتهم مثبتة تتعلق بالتعاون الطبقي أو التمييز على أساس الجنس أو الجنس الآخر أو العنصرية أو الشوفينية ضد السود أو الجماعات المضطهدة الأخرى. يجب تقديم أي اتهامات ضد أي عضو إليه كتابةً، بالتفصيل، قبل 72 ساعة على الأقل من سماع الاتهامات من قبل المنظمة الماركسية الإنسانية الدولية. يجب أن تتاح للشخص المتهم الفرصة للدفاع عن نفسه أو نفسها ضد التهم أمام اللجنة التوجيهية. كما يحق له / لها الطعن أمام اللجنة التوجيهية و / أو في الاجتماع التالي.
  17. تسقط عضوية الأعضاء لفشلهم في تنفيذ التزامات العضوية، على غرار الامتناع عن العمل لبناء المنظمة، أو عدم الرد على الاتصالات التنظيمية من الهيئات المنتخبة، أو عدم دفع المستحقات.
  18. لا يُقبل الأعضاء السابقون الذين تم اسقاط عضويتهم أو طردهم في إعادة تقديم طلب للعضوية إلا بعد اجتياز فترة اختبار مدتها ثلاثة أشهر.
  19. لا يجوز تغيير هذا الدستور أو تعديله إلا بأغلبية ثلثي أصوات الأعضاء.

LEAVE A REPLY

Your email address will not be published.

0 Comments

FROM THE SAME AUTHOR